شباب في شباب
 
البوابةالرئيسيةس .و .جاليوميةبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول
منتديات العجايبي نت تتمنــي لكــم اسعــد الاوقـات وتقـدم لكـم افضـل شـات في مصـر شات سـان مينــا
شات مسيحي

شاطر | 
 

 ضع نفسك مكانى؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مجدى خلة
العضو الماسي للعجايبي
العضو الماسي للعجايبي


عدد الرسائل : 171
العمر : 40
الموقع : www.magdy8888.ahlamontada.net
النقاط : 0
تاريخ التسجيل : 09/09/2008

مُساهمةموضوع: ضع نفسك مكانى؟؟   الأربعاء سبتمبر 10, 2008 9:23 pm

ضع نفسك مكانى؟؟ قصة روحية رجعت من عملي متأخرا في ليلة عيد الميلاد وقد كنت أعمل مديرا لأحد السجون في مدينة ( ميتشجان ) بأمريكا ، وكنت أسرع لأشتري هدايا العيد لابنتي الصغيرة ، وكان البرد شديدا ، لكني لمحت شبحا يتسلل في ظل جدران السجن فوقفت وتعجبت عندما رأيت فتاه صغيرة تلبس ثوبا خفيفا و شبشب في رجليها وتحمل علبة صغيرة.فقلت لها : ماذا تطلبين ؟ فقالت : هل أنت يا سيدي مأمور السجن ؟ قلت : نعم ، ولكن لماذا لا تمكثين في بيتك في هذا الوقت المتأخر ، فقالت : يا سيدي ليس لي بيت ، فقد ماتت أمي منذ أسبوعين في دار الفقراء وقبل أن تلفظ أنفاسها الأخيرة ، قالت لي : إن أبي توم في السجن ، فهل تسمح لي برؤيته و تقديم هدية عيد الميلاد له ؟قلت لها : كلا ، عليك أن تنتظري يوم الزيارة ، فقد تعودت أن أكون صارما معتقدا إن منصبي يفرض علي أن أتجرد من المشاعر الإنسانية وتعودت أن أرى نظرات الحقد والكراهية تنطلق من طابور المحكوم عليهم بالإعدام دون أن يهتز لي جفن و قد كان توم هذا من أعنف المجرمين وسبب لنا متعب كثيرة.و لكن الفتاة لم تستسلم بل قالت لي والدموع في عينيها : يا سيدي ، ضع نفسك مكاني و افرض أن أبنتك الصغيرة كانت مكاني وأمها ماتت وليس لها مأوى ولا من يعطف عليها وأبوها في السجن و أنا ( أي الفتاة ) كنت مأمور السجن وجاءت ابنتك ترجو رؤية والدها و تقديم هدية عيد الميلاد ، فهل تظن إني كنت سأرفض ؟في هذه اللحظة تحركت في مشاعري الجامدة و قلت لها : سأسمح لك يا ابنتي وأمسكت بيدها التي ترتجف من البرد وطلبت ( توم ) السجين 37 و ما أن رأى ابنته حتى قال لها غاضبا : لماذا جئت إلى هنا ؟ اذهبي لأمك .بكت الطفلة وقالت له : أمي ماتت ، و أوصتني بأخي ( جيمي ) الذي تحبه يا أبي و لكن ...ولكن مات ( جيمي ) أيضا لذلك فكرت أن أحضر لك هذه الهدية ذكرى من أخي الذي تحبه وفتحت العلبة وهي تحمل خصلة جميلة من شعر( جيمي ) الأصفر.هنا شهق ( توم ) الأب وبكى واحتضن طفلته الصغيرة وهو يهتز من الانفعال وأنا أراقب الموقف و دموعي تسيل وأنا أرى هذا الوحش الكاسر ( توم ) يأتي منكسرا ويقول لي : يا سيدي ، ليس معي نقود ولا شئ أعطيه لابنتي غير ثوب السجن ليستر جسدها من البرد القارص و مقابل ذلك سأعمل من الصباح الباكر حتى منتصف الليل وستجدني إنسانا آخر.قلت له : كلا يا توم ، سأخذ ابنتك لبيتي و ستهتم بها زوجتي حتى تخرج أنت من السجن ، أما توم فلم يصدق نفسه .و عاشت معي كابنتي و علمتني الكثير ، لكن أهم درس تعلمته أن أضع نفسي مكان الآخرين. ومرت الأيام و صدر الأمر بالعفو لـ ( توم ) لحسن سيره وسلوكه بعد أن قضى مدة من العقوبة وأصبح إنسانا آخر بسبب حب ابنته و عاد لبيته و كرس حياته لإسعاد ابنته الوحيدة.و قد تركت هذه الحادثة في أثر لا يمحى بعد أن أدركت إن كل إنسان مهما بدا شريرا له قلب و مشاعر تظهر إن وجد من يشعر به و يقدم له محبة وتحولت أنا أيضا لإنسان آخر أضع نفسي مكان الآخرين في كل موقف متذكرا قول السيد المسيح : كل ما تريدون أن يفعل الناس بكم افعلوا أنتم أيضا بهم. مع تحياتى
مهندس / مجدى راغب خلة
خدمة اعبر الينا و اعينا للمشورة ---مصر
موبايل 0020102259080
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.geocities.com/magdy_khela2000
 
ضع نفسك مكانى؟؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
العجايبي نت :: العجايبي نت :: شباب في شباب-
انتقل الى: