شباب في شباب
 
البوابةالرئيسيةس .و .جاليوميةبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول
منتديات العجايبي نت تتمنــي لكــم اسعــد الاوقـات وتقـدم لكـم افضـل شـات في مصـر شات سـان مينــا
شات مسيحي

شاطر | 
 

 دراسة تشريح لالام الصلب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مجدى خلة
العضو الماسي للعجايبي
العضو الماسي للعجايبي


عدد الرسائل : 171
العمر : 40
الموقع : www.magdy8888.ahlamontada.net
النقاط : 0
تاريخ التسجيل : 09/09/2008

مُساهمةموضوع: دراسة تشريح لالام الصلب   الخميس سبتمبر 11, 2008 4:00 pm

عالم تشريح يحلل ألام المسيح
الدكتور هوارد ماتريك
أستاذ علم التشريح فى جامعة كانساس
و هو يحلل فيه علميا الالام الجسدية التى اجتازها المسيح فى طريق فدائنا
1- عذاب شديد:-
بينما نجد ان هذه الكلمات قد لاتعنى ان عرق المسيح كان فى قطرات دم (لوقا 44:22) فربما كان لوقا يقارن بين حبات العرق و قطرات الدم فان ذكر لوقا الدم يبدو من خلاله ان المسيح قد أصيب بهذه الظاهرة النادرة المعرف باسم
)Hemathidrosis) و كلمة (Hemathidrosis)مكونة من مقطعين Hemaو معناها دم Thidrosis ومعناها عرق فالكلمة كلها تعنى ( العرق الدموى)و العرق الدموى يظهر تحت تاثير الجهاد العقلى الشديد فالاوعية الدموية التى تغذى غدد العرق تتسع و يتدفق الدم فيها و اخيرا تنفجر فتقذف دما مخلوطا بالعرق و العرق الدموى يجعل الجلد حساسا للغاية بحيث ان مجرد اللمس البسيط للملابس يصبح مؤلماو يوجد عامل اخر يؤثر فى حساسية الجلد هو توقع الالم كلنا بنشعر بالالم اكثر حدة عندما نتوقعه اكثر مما حدث دون توقع و هذا مبدأ طبقه الطغاة فى كل العصور على الذين أمروا بتعذيبهم ان لعقلنا القدرة على ادارة حواسنا و احساساتنا سواء كانت الما او رؤية او صوتا او شما او لمسا بحيث يزيد او يقلل من حساسيتها للمؤثرات
2-لطمات حقيقية:-
كانت هذه اللطمات حقيقية و لم تكن مجرد (خبطات خفيفة) ووسط هستيريا الجمهور التى اتسعت و سيطرت يمكننا القول بلا مبالغة ان المسيح لاقى الكثير من الضرب المؤلم
3-الجلد:-
يحتم القانون الرومانى على ان يحاكم كل من ارتكب جريمة تستحق الموت و عقوبة الجلد كانت تعنى ان يجلد المجرم بما لايقل عن اربعين جلدة بسوط متعدد الاطراف فى نهاية كل طرف عظمة من عظام الكعب تسمى Talusذات مناخس او كرة من المعدن المسنن و كان الشخص المحكوم عليه يجرد من ملابسه و يربط فى خشبة و مع كل جلدة تلف سيور السوط حول الجسد ممزقة الجلد و تاركة اثارها العميقة المسماة (بالحبر)و بغير اى شك ان الاطراف المدببة المعدنية كانت تغوص بعمق فى اللحم زد على ذلك الالم الرهيب الفائق التصور ان يسوع قد فقد من تاثير الجلد الكثير من الدم
4-اكليل من الشوك:-
بعد هذا التعذيب الفظيع (ضفر العسكر اكليلا من شوك ووضعوة على راسه و ألبسوة ثوب ارجوان و كانوا يقولون السلام يا ملك اليهود و كانوا يلطمونة) يوحنا2:19-3و مرقس 19:15و اكليل الشوك أحدث تهتكات شديدة فى فروة رأسه و اى فرد قاسى من جرح فى فروة رأسه يعرف كيف ينزف الجرح بغزارة و ذلك بسبب مرونة فروة الرأس التى تجعل الجروح تتمدد و تمنع الاوعية الدموية من الانقباض و لهذا يتدفق الدم بكميات كبيرة و غالبا ما تدفق الدم على اماكن متعددة على وجه المسيح و ظهره فألصق شعره ببعضه وصبغ الرداء الارجوانى و اللطمات التى وجهها اليه الجنود الوحشيون اضافت الما مبرحا الى الامه الرهيبه و بعد هذا الاستهزاء الوحشى و بغير شك انهم نزعوا الثوب الارجوانى بقسوة ووحشية و البسوة ثيابة وفى هذه الاثناء كان الدم الذى رشح من تاثير الجلدات قد تجمد و التصق بالثوب الارجوانى فكان نزع هذا الثوب سببا لفتح الجروح و تجديد النزيف
5-الصلب:-
كانت ( الجلجثة) مكان ينفذ فيها حكم الصلب فى المجرمين و كان كل مجرم ملزما بان يحمل صليبة و كان الصليب من خشب خشن ثقيل يزن أكثر من 100رطل( حوالى اكثر من 50كيلو جرام) و لان المسيح كان قد ضعف من كثرة مانزف من الدم فان جسده المحطم من الالم لم يكن كفؤا لهذا الحمل الثقيل وفوق جبل الجلجثة وضعوا الصليب وضعوا المسيح فوقه على ظهره و كتفاه فوق الخشبة العليا و يداه مشدودتان عليها و فى كل يد وضع الجندى الرومانى مسمارا غليظا اخترق الى خشب الصليب و بهذا التصقت يداه بشدة الى الصليب و حين اخترق المسمار اللحم و العضلات و اوتار العضلات فصل العصب المتوسط median nerve العصب الحسى الاساسى لليد و الان يتقدم عدد من الجنود القساة و امسكوا الصليب من اطرافه و رفعوه ورفعوا معه جسد المسيح حيث وضعوه فى مكانه المعد و ثنوا ركبتى المسيح قليلا ثم وضعوا ساقا على ساق و انفذوا مسمار طويلا واحدا فى الساقين معا حتى خشبة الصليب و هكذا علقوا المسيح على الصليب الخشن و تركوا الضحية المقدسة ليموت
6-الموت:-
أحدث الصلب الاما مبرحة لاتطاق لان الجسد كان معلقا على المسامير بواسطة الايدى كما كانت العضلات الممتدة من الصدر الى الايدى مشدودة بقوة و هى عضلات هامةجدا للتنفس و على هذا فان الصليب منع التنفس العادى لانه جعل الصدر مشدودا و التنفس الضعيف قلل كمية الاكسجين اللازمة للعضلات و هذا بدوره ادى الى تجمع كمية متزايدة من حامض اللاكتيك )Lactic acid) و تبع هذا تقلص شديد فى العضلات و لكى يخفف المصلوب من ألم انفصال الاعصاب و تقلص العضلات و يلجاء الى رفع جسده مستخدما اظافر قدميه التى لابد ان تحدث ثقوبا فى جلده و بعد دقائق قليلة يصبح الالم فى قدميه غير محتمل و يرتخى الجسد مرة اخرى و لقد احتما المسيح هذا العذاب المؤلم ست ساعات ثم اسلم الروح و التعليل الطبى لهذا الموت الطبيعى السريع هو ( الاختناق Asphyxia)اذ لم يعد جسده يحصل على الكمية الكافية من الاكسجين لاستمرار الحياة و عند الوفاة فان تقلص العضلات و قد يؤدى الى تقلص الجسد و ترتمى الراس الى الامام بسبب شد العضلات الممتدة من الايدى و الصدر الى الرقبة
7-دم و ماء:-
كان كسر ساقى المصلوب يعجل وفاتة لانه قد قرب السبت لان المصلوب لن يستطيع بعد هذا ان يرفع جسده لكى يتنفس و بهذا يموت بسرعة من الاختناق لكن المسيح كان قد مات و لم يكن هناك داع لكسر ساقيه و بهذا تم الكتاب و مع هذا فان جنديا طعنه بحربة فى جنبة وقد دفعها للامام من تحت الضلوع و يبدو انها نفذت الى القلب مما يفسر خروج الدم و القلب محاطا بغشاء هو ال(Pericardium)و هو يفرز كمية قليلة من سائل مائى عملها (تزييت القلب) و تحت تاثير الاجهاد الشديد قد تتجمع كمية ازيد من هذا السائل و هذا تفسير خروج الماء الذى ذكره يوحنا الرسول
مع تحياتى و شكرا
مهندس / مجدى راغب خلة
خدمة اعبر الينا و اعينا للمشورة-----مصر
موبايل/ 0020102259080
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.geocities.com/magdy_khela2000
 
دراسة تشريح لالام الصلب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
العجايبي نت :: دراسات الكتاب المقدس :: دراسة العهد الجديد-
انتقل الى: