شباب في شباب
 
البوابةالرئيسيةس .و .جاليوميةبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول
منتديات العجايبي نت تتمنــي لكــم اسعــد الاوقـات وتقـدم لكـم افضـل شـات في مصـر شات سـان مينــا
شات مسيحي

شاطر | 
 

 سلسلة حياتك فى قصة؟؟؟قصص حقيقية وواقعية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مجدى خلة
العضو الماسي للعجايبي
العضو الماسي للعجايبي


عدد الرسائل : 171
العمر : 40
الموقع : www.magdy8888.ahlamontada.net
النقاط : 0
تاريخ التسجيل : 09/09/2008

مُساهمةموضوع: سلسلة حياتك فى قصة؟؟؟قصص حقيقية وواقعية   السبت سبتمبر 13, 2008 8:27 pm

اطرح الزوفا

هل قرأت عن "إسحاق واتس"؟ الإنجليزي الجنسية الذي عاش حتى صار شابًا يبلغ من العمر 25 سنةً وهو يتمنى الموت لنفسه. فبرغم نجاحه الدراسي ونبوغه في الشعر، كان يكره المرآة لأنها تذكِّره بنقصه وصغر نفسه، ولا سيما أن أصدقاءه ظلوا ينادونه بالدكتور إسحاق واتس الصغير.
آه .. يا لها من كلمة .. «الصغير»، كلمة فعلها كالسكين في داخله. وعندما حاول "إسحاق واتس" أن يخرج من أساه، تقدم لخطبة "اليزابيث سنجر" الشقراء ذات العينين الزرقاويتين، فرفضته باعتباره قزمًا معتل الصحة، وتزوجت براعيَ أغنامٍ يكبره بثلاثة عشر عامًا، فازداد الجُرح نزيفًا واعتلَّت صحته أكثر وخرجت من قلبه مئات القصائد التي تُعبر عن التشاؤم واليأس، حتى قارب الموت.
وذات يوم شجعه أبوه أن يذهب للكنيسة يوم الأحد؛ وكان المبشر يومها يعظ عن الصليب الذي في دماه يُغمس خشب الأرز والزوفا والقرمز فيتلونوا باللون الأحمر (شريعة تطهير الأبرص) (لاويين 4:14). بل أن هذه الأشياء الثلاثة لا تُغمس فقط في الدم فتموت عند الصليب، بل ويجب أن تُحرق أيضًا كما في شريعة البقرة الحمراء (عدد 9:19). وفهم "إسحاق واتس" المعنى؛ فالأرز صورة للكبرياء، والزوفا صورة لصغر النفس والشعور بالنقص، والقرمز صورة لكل شهوات وملذات العالم، الكل يجب أن يموت ويحترق في صليب المسيح. وعند الصليب انفتحت عينا "إسحاق واتس" الداخليتين ورأى المصلوب. وعند الصليب طرح الزوفا فاحترقت، بل لقد تلاشى في الحال شعوره بأنه قزم، وعرف أن الله رضي عنه في كمال المسيح وعمله، وأنه يستطيع كل شيءٍ في المسيح الذي يقويه (فيلبي 13:4) .. فهو نسر وليس فرخة. وفي طريقه إلى المنزل شعر الدكتور "واتس" لأول مرة في حياته بقوة المسيح (2 كورنثوس 9:12)، وقبل أن يصل إلى البيت كان يكتب أول ترنيمة. يقول مطلعها:
هيا انظروا مجد الحمل
عندما قال قد كمُل
فكل نقائصي احتمل
عظموه ففيه وحده الأمل

ومن هذا اليوم ترك النسر العيش وسط الدجاج، وأخذ يحلّق في أجواء السماويات؛ فكتب 400 ترنيمة جُمعت في عام 1707م في كتاب "أغاني روحية"، وكلها ترانيم رائعة، ولكن لم ولن ينسى المؤمنون الترنيمة التي كتبها الدكتور "واتس" والتي تُرجمت إلى أغلب لغات العالم، وترنم بها وأحبها الملايين عبر الثلاثة قرون الماضية والتي يقول مطلعها:
حين أرى صليب من
ربحي أرى خَسارةً
قضى فحاز الانتصار
وكلَّ مجد الكون عار

رقد الدكتور واتس في عام 1748م، ودُفن جثمانه بجوار "يوحنا بنيان" و"جون وسلي" وأقيمت له الكثير من التماثيل في ميادين إنجلترا، وخُلِّد اسمه في كاتدرائية "وستمنستر" بعد أن خُلِّد في السماء. لكن بعد 140 عامًا في صباح أحد أيام الآحاد في ربيع 1888 كان الكاتب الملحد الكبير "ماتيو أرنولد" يزور شقيقه في مدينة "ليفربول" وإذ بالمبشر "دابان مكلارين" يعظ عظة عن "ظل الصليب". وأنهى المبشر حديثه قائلاً:
- «في صليب المسيح بل في المسيح المصلوب فقط لنا السلام».
وعندما رنّمت الكنيسة الترنيمة الشهيرة "حين أرى صليب من" كان "أرنولد" يجهش في توبة وبكاء وهو يطرح كل إلحاده وخطاياه عند الصليب. وفي المساء وقبل أن يرحل من منزل شقيقه قال:
- «نعم سيظل صليب المسيح القوة الشامخة ضد كل الأعاصير»
ثم رحل ليعود إلى بيته، ولكن بعد 5 دقائق حمله المارة وأعادوه إلى بيت شقيقه إثر أزمة قلبية حادة. وأخذ يردد الترنيمة حتى انطلقت روحه إلى السماء. لقد تاب في آخر أيام حياته واستخدم الله هذه الترنيمة معه لخلاصه.
عزيزي القارئ عزيزتي القارئة، هل تشعر بالنقص أو الخوف أو صغر النفس؟ اطرح الزوفا لتموت بل لتحترق عند الصليب، ورنم ترنيمة دكتور "واتس" وصلِّ معي الآن من قلبك وأنت تقرأ هذه القصة.
صلاة:
أيها المخلص المجروح
أنا مملوء بالنقص والجروح،
فلمن سواك بخطاياي أبوح،
فغيّرني واملأني بالروح،
فرائحتك الزكية فيّ تفوح..
آمين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.geocities.com/magdy_khela2000
 
سلسلة حياتك فى قصة؟؟؟قصص حقيقية وواقعية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
العجايبي نت :: القصص والحكايات :: القصص-
انتقل الى: