شباب في شباب
 
البوابةالرئيسيةس .و .جاليوميةبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول
منتديات العجايبي نت تتمنــي لكــم اسعــد الاوقـات وتقـدم لكـم افضـل شـات في مصـر شات سـان مينــا
شات مسيحي

شاطر | 
 

 سلسلة حياتك فى قصة؟؟؟قصص حقيقية وواقعية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مجدى خلة
العضو الماسي للعجايبي
العضو الماسي للعجايبي


عدد الرسائل : 171
العمر : 40
الموقع : www.magdy8888.ahlamontada.net
النقاط : 0
تاريخ التسجيل : 09/09/2008

مُساهمةموضوع: سلسلة حياتك فى قصة؟؟؟قصص حقيقية وواقعية   السبت سبتمبر 13, 2008 9:32 pm

القلب والقالب

فرحت به جدًا، وهكذا فرح به كل المؤمنين الحقيقيين في القرية؛ فالتغير كان يشع من عينيه، والفرح الغامر يملأ كِيانه. فرغم الخجل الطبيعي المتوارَث في سكان القرية، لكنه بدأ يصلي في الاجتماعات الروحية بصوت مرتفع، مما جعل الدهشة تبدو علي كل الحاضرين، بل علي كل من يسمع من أهل القرية. واستمر الحال هكذا لأكثر من أسبوعين .. ولكنه فجأة تغيب عن اجتماع الكنيسة .. مما جعلني والإخوة المتقدمين في الكنيسة نشعر بالقلق عليه. فقررنا زيارته في نفس الليلة التي تغيب فيها عن الاجتماع ..

وجدناه يلبس ملابس عمال البناء، ويرحب بنا جدًا! وقبل أن نسأله عن سبب تغيبه قال:

- «أعرف أنكم أتيتم للسؤال عن سبب غيابي اليوم عن الكنيسة! شكرًا جدًا لكم ولاهتمامكم بي. وأنا لن أتغيب عن الكنيسة مرة أخري. وغيابي هذه المرة كان أيضا لأجل الرب يسوع»!

فسألته:

- «ماذا؟ كيف تتغيب عن الكنيسة لأجل الرب يسوع؟ بالعكس، فالإنجيل يقول: {غَيْرَ تَارِكِينَ اجْتِمَاعَنَا كَمَا لِقَوْمٍ عَادَةٌ} (عبرانيين10: 25)

فأجابني:

- «إني لأجل الرب يسوع أغيِّر أرضية "المندرة" (حجرة الاستقبال). أغيرها من الأرضية الاسمنتية إلى سيراميك جديد»!

فسألته:

- «ولكن ما هي العلاقة بين تغيير بلاط "المندرة"، وبين خاطر الرب يسوع؟»

فأجابني بجدية:

- «ألم تعِظ أنت وقلت: {إِذًا إِنْ كَانَ أَحَدٌ فِي الْمَسِيحِ فَهُوَ خَلِيقَةٌ جَدِيدَةٌ. الأَشْيَاءُ الْعَتِيقَةُ قَدْ مَضَتْ. هُوَذَا الْكُلُّ قَدْ صَارَ جَدِيدًا} (2كورنثوس17:5)؟

وعندها نادى زوجته قائلا:

- «احضري للخادم الجلباب الجديد، وكل الملابس الجديدة التي اشتريتُها»!!

وبينما ذهبت زوجته لتحضر الملابس الجديدة التي اشتراها لترينا إياها، سألتُهُ:

- «وأين ملابسك القديمة؟»

فقال لي:

- «لقد مزَّقتُها وحرقتها بالأمس! ألم تعظ وتقول: {إِذًا إِنْ كَانَ أَحَدٌ فِي الْمَسِيحِ فَهُوَ خَلِيقَةٌ جَدِيدَةٌ. الأَشْيَاءُ الْعَتِيقَةُ قَدْ مَضَتْ. هُوَذَا الْكُلُّ قَدْ صَارَ جَدِيدًا (2كورنثوس17:5)؟»

فقلت له:

- «لكن {الْكُلُّ قَدْ صَارَ جَدِيدًا} مقصود به القلب»!

فقال لي بثقة وفرح:

- «عندما يغير الرب يسوع القلب، يغير القالب أيضًا»

فقلت له:

- «ماذا تعني بالقالب؟»

فقال:

- «القالب أي الخارج؛ فعندما يغير الرب يسوع القلب في الداخل، لا بد أن يتغير كل ما في خارج الإنسان أيضًا».

وأردف قائلا:

- «الملابس القديمة كانت كلها مليئة بالثقوب بسبب السجائر التي كانت تسقط عليها، وفي الاسبوعين الماضيين، بعدما تحررت من التدخين، وكنت كلما أصلي في الكنيسة أشكر الرب على القلب الجديد، تلمح عيني الثقوب في جلبابي، وأقول: ماذا سيظن من يراني وأنا أصلي؟ سيقولون إني لم أتغير؛ فما زالت آثار الماضي وثقوب السجائر على جلبابي. فقررت أن أحرق كل آثار الماضي، كما سامحني الرب يسوع عليها وغفر لي كل خطاياي ولم يعد يذكرها»

فقلت له:

- «فهمت هذا الدرس الرائع جدًا، ولكن ماذا عن ارضية "المندرة"؟»

فقال لي وهو يسترجع الماضي في حزن شديد:

- «آه .. لقد كنا أنا وأصدقاء السوء نمارس الرزيلة في هذه الحجرة,إن الأرضية الاسمنتية هذه متشربة من الخمور والفجور والشرور. وكل مساء، عند عودتي من الكنيسة، تُذكرني رائحة الأرضية بالماضي، فقلت لها: يا "مندرة" كما غير المسيح قلبي، ساغيرك وستكونين "مندرة" جديدة وأرضية جديدة. سأضع السيراميك الجديد بدلاً من الأسمنت، ويكون الرب كما غير قلبي غير قالبي وكلامي ولبسي وبيتي أيضًا .. نعم .. {هُوَذَا الْكُلُّ قَدْ صَارَ جَدِيدًا}. عندما غير الرب قلبي غير قالبي أيضا».

صديقي القاريء العزيز .. صديقتي القارئة العزيزة، هل غير الرب يسوع قلبك؟ كما هو مكتوب : {مِنْ كُلِّ نَجَاسَتِكُمْ وَمِنْ كُلِّ أَصْنَامِكُمْ أُطَهِّرُكُمْ. وَأُعْطِيكُمْ قَلْبًا جَدِيدًا, وَأَجْعَلُ رُوحًا جَدِيدَةً فِي دَاخِلِكُمْ, وَأَنْزِعُ قَلْبَ الْحَجَرِ مِنْ لَحْمِكُمْ وَأُعْطِيكُمْ قَلْبَ لَحْمٍ. وَأَجْعَلُ رُوحِي فِي دَاخِلِكُمْ, وَأَجْعَلُكُمْ تَسْلُكُونَ فِي فَرَائِضِي وَتَحْفَظُونَ أَحْكَامِي وَتَعْمَلُونَ بِهَا} (حزقيال36: 26)

عندما تولد من الله ولادة جديدة، كما قال الرب يسوع لنِيقُودِيمُوسُ: {«ﭐلْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكَ: إِنْ كَانَ أَحَدٌ لاَ يُولَدُ مِنْ فَوْقُ لاَ يَقْدِرُ أَنْ يَرَى مَلَكُوتَ اللهِ»} (يوحنا3: 3)، عندها يغير الرب يسوع القلب والقالب، كما قال المسيح: {فَإِنَّهُ مِنْ فَضْلَةِ الْقَلْبِ يَتَكَلَّمُ الْفَمُ. اَلإِنْسَانُ الصَّالِحُ مِنَ الْكَنْزِ الصَّالِحِ فِي الْقَلْبِ يُخْرِجُ الصَّالِحَاتِ، والإِنْسَانُ الشِّرِّيرُ مِنَ الْكَنْزِ الشِّرِّيرِ يُخْرِجُ الشُّرُورَ} (متى12: 35) لأن الطبيعة الجديدة التي يخلقها الله في المسيحي الحقيقي لها صفات من الله، فالمولود من الله حسب رسالة يوحنا الأولى:

1- يصنع البر: {إِنْ عَلِمْتُمْ أَنَّهُ بَارٌّ هُوَ، فَاعْلَمُوا أَنَّ كُلَّ مَنْ يَصْنَعُ الْبِرَّ مَوْلُودٌ مِنْهُ} (1يوحنا29:2)

2- لا يفعل الخطية: {كُلُّ مَنْ هُوَ مَوْلُودٌ مِنَ اللهِ لاَ يَفْعَلُ خَطِيَّةً، لأَنَّ زَرْعَهُ يَثْبُتُ فِيهِ} (1يوحنا9:3)

3- لا يستطيع أن يخطئ: {كُلُّ مَنْ هُوَ مَوْلُودٌ مِنَ اللهِ لاَ يَسْتَطِيعُ أَنْ يُخْطِئَ لأَنَّهُ مَوْلُودٌ مِنَ اللهِ. بِهَذَا أَوْلاَدُ اللهِ ظَاهِرُونَ وَأَوْلاَدُ إِبْلِيسَ. كُلُّ مَنْ لاَ يَفْعَلُ الْبِرَّ فَلَيْسَ مِنَ اللهِ، وَكَذَا مَنْ لاَ يُحِبُّ أَخَاهُ} (1يوحنا3: 10)

4- يحب ويعرف الله: {وَكُلُّ مَنْ يُحِبُّ فَقَدْ وُلِدَ مِنَ اللهِ وَيَعْرِفُ اللهَ} (1يوحنا7:4)

5- يغلب العالم: {لأَنَّ كُلَّ مَنْ وُلِدَ مِنَ اللهِ يَغْلِبُ الْعَالَمَ. وَهَذِهِ هِيَ الْغَلَبَةُ الَّتِي تَغْلِبُ الْعَالَمَ: إِيمَانُنَا} (1يوحنا4:5)

6- يحفظ نفسه: {نَعْلَمُ أَنَّ كُلَّ مَنْ وُلِدَ مِنَ اللهِ لاَ يُخْطِئُ، بَلِ الْمَوْلُودُ مِنَ اللهِ يَحْفَظُ نَفْسَهُ} (1يوحنا18:5)

7- الشرير لا يمسه: {كُلَّ مَنْ وُلِدَ مِنَ اللهِ ... الشِّرِّيرُ لاَ يَمَسُّهُ} (1يوحنا18:5)

فهل تأتي الآن للرب يسوع، وأنت تقرأ هذه القصة، طالبًا منه التغيير الكامل مصليا معي؟

صلاة:

ربي يسوع أنت تغير القلب وتغير القالب ..

غيرني إني إليك راجع تائب .. فاعطني القلب الجديد والسلاح حتى أحارب ..

العالم والشهوة لأصير بك دائمًا غالب آمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.geocities.com/magdy_khela2000
 
سلسلة حياتك فى قصة؟؟؟قصص حقيقية وواقعية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
العجايبي نت :: القصص والحكايات :: القصص-
انتقل الى: